السبت، 4 أغسطس، 2012

كلمات لها معنى ... معنى الحياة ...

نبراس الشباني ... 


ما هو معنى الحياة ؟
... هل هي جنة تزينها الزهور والطيور والفراشات ؟
... أم هي موت في كل لحظة من اللحظات ؟
... هل هي ضحكة طفل ، زقزقة طير ومسرات ؟
... أم هي دمعُ حزنٍ ، جراحٌ ومعاناة ؟
... هل هي باب جنة وطريق للسموات ؟
... أم هي سجنُ وحدةٍ ونكران ذات ؟
... هل هي فرصة اغتنامها معنى الحياة ؟
... أم هي الملح لكل جرح في الملمات ؟
... أختلط هذا وذاك ومُحِيَت كل العلامات ...
... فقد نسيت من أنا ولم أدرك معنى الحياة ...

هناك 12 تعليقًا:

  1. هي كل ماأسلفتٍ ، ففيها الأخذ و العطاء و أيامها دوائر يوم لنا و يوم علينا ، المهم أنها دار فناء ليس إلا ...

    ردحذف
    الردود
    1. صدقتِ ... نتمنى ان نرزق فيها حسن الذكر وتوفيق العمل وبالتالي حسن العاقبة ... لكِ مني خالص التحية ...

      حذف
  2. هي شئ من هذا وشئ من ذاك
    وتبقى رؤيتنا لها هي الفيصل

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمين اخت نور تشرفني طلتكِ الجميلة ...

      حذف
  3. رؤية الانساء في الشيء لا تعطية معناه الحقيقي بل تعطية وجهة نظرة ان رأيتها جميلة رغم تعبها فستكون جنه و ان رأيتها حزينة رغم فرحها فستكون الم و تعب .
    تحية لكي

    ردحذف
    الردود
    1. ربي محيك بالخير هي فعلا كذلك ... نتمنى ان يكون لنا مكان فيها ولنا بصمة وتوقيع ...

      حذف
  4. هي كل ما كتبتي وهناك المزيد المزيد فوقه
    دمت مبدعة على الموضوع اختي نبراس

    ردحذف
    الردود
    1. تسلم ابو ضياء يشرفني ولوجك الى مدونتي هذا بعض ما عندكم ...

      حذف
  5. هي ساعة ... لم نتض ونجعلها طاعة
    فنفوسنا طماعة ... وتأبى القناعة

    ردحذف
  6. احسنت يا استاذ ذو الفقار انت فعلا استاذ كلمات نقية ... لكَ مني خالص التحية ...

    ردحذف
  7. الاخت الفاضلة :
    احيي جميع الاخوة المشاركين واحييك على مدونتك الجميلة وتدوينتك الرائعة ,
    الشقاء والسعادة , الحزن والفرح ,البكاء والابتسامة, وغيرها من حالات واوصاف انما هي في حقيقتها عارضة على الحياة , ونفس الحياة يمكن النظر اليها من اتجاهين (حياة فناء وزوال وحياة بقاء وخلود), الاولى تختص في عالم الدنيا والثانية تخص عالم الاخرة , والحياة الدنيا ورد ذكرها في القران في عشرات الموارد واختصر الله تعالى تعريفها وحقيقتها بانها {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ} والغرور هنا يعني الخداع والوهم ...
    هذه الحياة التي نحن فيها ماهي الا انعكاس اعتباري لصور افعالنا واعمالنا وغالبا مايكون مشوه , لكن هناك في الحياة الاخرى سنجد حقيقة اعمالنا كما هي حقيقتها لا كما نتخيلها نحن ...
    دمت بخير ورزقك الله خير الزاد في رحلة العمر

    ردحذف
    الردود
    1. تسلم استاذ حبيب على كل هذه الكلمات الغزيرة بالمعاني اثابكم الله عليها ... لكَ مني خالص التحية ...

      حذف