الأحد، 6 يناير، 2013

2013 والفلك ...



أوضح مدير مركز الفلك الدولي المهندس محمد شوكت عودة أن العام 2013 يتميز بظواهر فلكية جميلة قل أن تتكرر، فسيبدأ العام بظاهرة فلكية نادرة جدا وهي ظهور مذنب لامع جدا لدرجة أنه قد يرى بالعين المجردة بوضوح حتى من داخل المدن الملوثة ضوئيا، وقد اكتشف المذنب في شهر حزيران/يونيو 2011م، وأطلق عليه اسم "بان ستارز" نسبة إلى اسم منظومة التلسكوب التي تم اكتشافه بها والموجودة في هاواي في الولايات المتحدة. وفي ذلك الوقت كان المذنب لا يرى إلا بواسطة التلسكوبات الفلكية العملاقة وبمرور الوقت ومع اقترابه من الأرض والشمس فإن لمعانه أخذ بالازدياد بمرور الأيام، فهو الآن يرى باستخدام تلسكوبات الهواة المتوسطة من الصحراء، وفي شهر كانون ثاني/يناير المقبل من المتوقع أن يصبح مرئيا باستخدام المناظير الصغيرة، في حين أن رؤيته ستصبح ممكنة بالعين المجردة ابتداء من شهر شباط/فبراير. أما العرض الحقيقي سيكون في الأسبوع الأول من شهر آذار/مارس، فعندها سيكون المذنب لامعا جدا لدرجة أنه يرى بالعين المجردة حتى من داخل المدن الملوثة ضوئيا. وعلى الرغم من صعوبة التنبؤ الآن بلمعانه في ذلك الوقت، إلا أن آخر الحسابات تشير إلى أنه سيكون لامعا جدا لدرجة أنه سيرى بالعين المجردة حتى في وضح النهار، وإن صدقت هذه التوقعات فإن هذا المذنب سيكون ألمع مذنب عرفته الأرض في القرن الحادي والعشرين! وستكون أقرب مسافة بينه وبين الأرض يوم 05 آذار/مارس 2013م حيث سيكون على بعد 165 مليون كم، في حين أنه سيكون في أقرب مسافة من الشمس يوم 10 آذار/مارس 2013م حيث سيكون على بعد 45 مليون كم منها. ومن المتوقع أن يكون المذنب ألمع ما يمكن في الفترة ما بين 09 و 11 آذار/مارس. ومن الجدير بالذكر أن المذنب سيقضي معظم وقته مرئيا من نصف الكرة الجنوبي فقط، إلا أنه سيبدأ بالظهور في نصف الكرة الشمالي ابتداء من أواخر شباط/فبراير، وعندما يصبح شديد اللمعان في الأسبوع الأول من شهر آذار/مارس فإنه سيرى قريبا من الأفق الغربي بعد غروب الشمس.
أما الحدث الفلكي الثاني المميز في عام 2013 سيكون في شهر شباط/فبراير، وهو مرور كويكب قطره 60 مترا بالقرب من الأرض على مسافة قريبة جدا تبلغ 27 ألف كم من سطح الأرض وسيكون هذا الكويكب المسمى DA14 أقرب للأرض من الأقمار الصناعية المستخدمة للبث التلفزيوني، وعادة ما يصنف أي كويكب يمر بالقرب من الأرض بمسافة أقرب من القمر وهي 380 ألف كم بأنه خطر نوعا ما. وقد تم اكتشاف الكويكب في شهر شباط/ فبراير من عام 2012م. وبشكل عام فإن كويكب بهذا القطر حتى وإن تغير مساره واتجه نحو الأرض فإنه على الأغلب سينقسم إلى عدة أجزاء وسيتلاشى قبل وصوله للأرض، ولكنه سيحدث انفجارا في طبقات الغلاف الجوي العليا ذات آثار تدميرية  فعام 1908 اصطدم كويكب مشابه لهذا الكويكب بالأرض في منطقة تونغوسكا في سيبيريا أدى إلى تدمير منطقة من الغابة التي سقط فوقها تساوي 2000 كم مربع، حيث تلاشت الحياة في تلك المنطقة نتيجة للانفجار الذي حصل فوق المنطقة، ولم يصل من الكويكب أي جزء إلى الأرض. على كل حال تشير الحسابات إلى أن مرور الكويكب هذا ليس خطرا هذه المرة، إلا أن جاذبية الأرض عند اقترابه منها قد تؤثر على مداره وبالتالي تزداد احتمالية أن يصطدم بالأرض في العبورات القادمة.
من الأحداث المميزة أيضا هو اقتران كوكب الزهرة مع المشتري يوم 28 آيار/مايو، والاقتران هو أن يقع كوكبان بالقرب من بعضهما البعض في السماء كما يبدو لنا من الأرض، ومما يميز هذا الحدث هو أن كوكب الزهرة هو ألمع جرم في السماء بعد الشمس والقمر، بل إنه يرى نهارا بالعين المجردة إذا عرف الراصد مكانه بالضبط في السماء، وأما المشتري فهو الجرم الألمع في السماء بعد الزهرة! فهذا الاجتماع هو لألمع جرمين في السماء على الإطلاق بعد الشمس والقمر، وستكون المسافة بينهما أقل من درجة واحدة، وهذه مسافة قريبة جدا. ولرؤية هذا الحدث، ما على الراصد إلا النظر إلى الجهة الغربية بعد غروب الشمس وحلول الظلام، وسيرى وقتئذ جرمين أبيضين لامعين جدا بالقرب من بعضهما البعض.
وبالنسبة لخسوفات القمر عام 2013، سيكون هناك خسوف شبه ظل للقمر يوم 25 نيسان/إبريل وخسوف آخر يوم 18 تشرين أول/أكتوبر، وسيكون الأول مشاهدا من وسط وغرب آسيا وإفريقيا في حين سيكون الثاني مشاهدا من أفريقيا والمحيط الأطلسي. إلا أن خسوفات شبه الظل تكون غير ملاحظة بالعين المجردة.
أما كسوفات الشمس، فهناك كسوفان للشمس عام 2013، الأول كسوف حلقي يوم 10 آيار/مايو يرى من المحيط الهادىء وأجزاء من أستراليا. وأما الكسوف الآخر فهو كسوف نادر يسمى بالخليط، ويسمى الكسوف خليطا إذا كان يرى كليا من منطقة ويرى حلقيا من منطقة أخرى، وسيحدث يوم 3 تشرين ثاني/نوفمبر وسيشاهد من الجزيرة العربية وأفريقيا والمحيط الأطلسي.

السبت، 5 يناير، 2013

شمسٌ تشرق من جديد ...

نبراس الشباني ...
عامٌ آخرٌ يخترق أيامي ... يمزق وحدتي ويمحو الآمي ...
دقت اجراسه لتعلن بداية احلامي ...
فقد ودعت ذاك العام ... ورميت معه كل الاحلام ...
واحرقت الكتب وكسرت الاقلام ...
وفتحت كتاباً للذكريات ... لاسجل كل ما هو آت ...
وانقش فيه اسعد اللحظات ...
لاني قررت ان اولد من جديد ... وان يكون عامي هذا عاماً سعيد ...
تشرق فيه شمسي لتزيل غمام امسي نحو الافق البعيد ...

الجمعة، 4 يناير، 2013

بيعة الخلود ...

نبراس الشباني ...
أين هم عن كل هذا ويا ترى ماذا يفعلون ؟ كم اتمنى ان يعودوا للحياة من جديد ليشاهدوا بأعينهم حقيقة ثورة الحسين وما فعلت ، كل هذه الجموع المليونية العالمية التي قد تتخطى 25مليون زائر وهي في تزايد مستمر قد يمتد ليلتحق بوفاة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، انه نصر ما بعده نصر فكل الدول عن قرب او بُعد تشارك في احياء ذكرى واقعة الطف واربعينية الحسين عليه وآله افضل الصلاة والسلام ...
مستمدين منه مصدر طاقتهم واصرارهم ، لو كانوا موجودين الان لدفنوا انفسهم احياءاً فبالرغم من المحاولات المستمرة لردع استمرار هذه الشعائر الا انها تأبى الاندثار وتتزايد بعزةٍ واباء فما اجمل حين ترى مواكباً معزية من دول اوربية واسيوية هاتفةً : بنَفَسِ الحسين نحن باقون ، وذاك الرجل الفرنسي مع صديقه يدفعان بعربة طفليهما حيث يقول احدهما ان واعية الحسين وآلِ بيته هدته الى طريق الصواب منذ 29 عاماً ، واكد جميع الزائرين انه لن يكون آخر العهد لهم بزيارة الحسين باذنه تعالى ، انه بحر بشري متدفقٌ مَوجُهُ غمر ارجاء العراق ...
معلناً تجديد البيعة عاماً بعد عام ليؤكدوا باصرارهم ان يوم عاشوراء نصر للانسانية جمعاء لن تمحوه السنين فهذه الدماء يسري فيها حب الحسين وكما قالت سيدتنا عقيلة الهاشمين " كِد كيدك واسعى سعيك فو الله لن تمحو ذكرنا ولن تزيل وحينا " ، فما يحدث من محاولات شيطانية لايقاف هذا المسير لا تضرنا بشيء بل على العكس هي تزيد اصرارنا وعزيمتنا وقوة ثباتنا لاننا على الحق سائرون من جانب وتُظهر لنا كم ان عدونا ضعيف وحِيَله باتت رخيصة من جانب آخر فكلمة الحق هي العليا مهما جار الظلم واستشرى فنحن ثابتون نجدد في كل يوم وعام بيعة الخلود للإمام ...

الأربعاء، 2 يناير، 2013

قِمةَ ...

بقلم سعد عبد محمد ...
أغمض العينين حتما لا ترى ...
هل رايتَ مُغمَضً سارَ وصل ؟ 
قَيد الاقدامَ حتما لا تسير ...
هل رايتَ من أُقتِيدَ قَد اكملَ العمل ؟
والمعاصمُ فيها إكسير الحديد ...
هل رايتَ من صعدَ يوماً جمل ؟
كُلها فيها تعجب في الاكيد ...
والشذوذ قد يكون في العمل ...
هل رايتَ مطعم جدا كبير ...
فيه للناس انواع الأُكُل ؟
فيه مأوىً قد يصلُ ثُلثَ الأُناس ...
طوله ممتد حد طولِ الاجل ...
انه القمةُ التي فيها الشفاء ...
انه الروحُ والعلم ضد الجهل ...
انه التاريخُ في دنيا الشعوب ...
انه القائدُ الذي فيه الامل ...
انه كلُ السوائغ للذوات ...
انه ابنُ الرسول المبتهل ...
انه القمةُ في دنيا الوجود ...
نمشي سيراً رُغمَ ان الموتَ فينا كالوبل ...
نمشي زحفاً لا لأنا كالشذوذ ...
بل يقيناً انه خيرُ العمل ...
هذه الدنيا كأصفادِ الطغاة ...
كلُ يومٍ هي في مكانٍ تُرتَحل ...
الا إمامي ها هو كُّل الحسين ...
كل دنياي لشِسِعِ نَعلهِ تُنتَعل ...
هذا يعني إننا لستُ الشذوذ ...
لو سَعينا لخدمةِ السبطِ الفحل ...
لو مشينا كل اطراف الوجود ...
حتى لو كان باطراف الزحل ...

الثلاثاء، 1 يناير، 2013

فجر جديد ...

نبراس الشباني ...


انه فجر جديد .. لاح في الافق البعيد .. يخبيء في ثناياه عاماً نأمل ان يكون سعيد ...
عام جديد ينقضي ليضاف آخر لسِنِي عمرنا .. هل اختتمناه بخير وهل حققنا فيه آمالنا ؟ أم تركناه ليرحل دون ان ننقش على أيامه بصماتنا ؟؟؟
أيام استقبلناها وودعنا أيام .. نسجنا على شجرتها الآمال والاحلام .. وعلقنا عليها اجراس التآخي لنمحو الألآم ...
لحظات تخترقنا كأشعة الشمس .. لتزيل عن اكتافنا ما خلفه الامس .. وتكون باذن الله راحة للنفس ...
... انه فجر جديد لاح في الافق البعيد ...