الأربعاء، 3 سبتمبر، 2014

من علمني حرفاً ...

للعام الثاني على التوالي نحي واياكم هذه المناسبة السعيدة وقبل ان نحتفل جميعا بهذا اليوم علينا ان نتسائل لماذا هناك يوم للمعلم ؟
هذا يقودنا الى حقيقة واحدة فالاحتفاء بهذا اليوم هو من ابسط الامور التي نقدمها الى من افنى حياته ليبني حياة الاخرين .والدي عمل بجد كي اعيش والمعلم بذل ويبذل جهده كي احيى واكون , فكل يوم اتقدم فيه وكل خطوة اخطوها اكون فيها مدينا الى من خط الملاحظات وصمم لي جدولي في الحياة فكل سلم في حياة كل فرد منا اسسه المعلم .
وفي كل بلد في هذا العالم هناك يوم يُحتفل فيه تكريما  للمعلم ولجهوده المبذولة لصنع اجيال المسستقبل .
ومادمنا في الهند فلا يسعنا الا ان نذكر المعلم الاول الذي اعتبر يوم ميلاده تاريخا رسميا للاحتفاء بيوم المعلم تكريما لكل المعلمين في الهند وكي تخلد جهودهم على مر العصور .
فكما لا يمكن ان يولد شيء من العدم لا يمكن ان اقف امامكم اليوم دون ان يكون للمعلم دورا كبيرا في ذلك .
فكل الامتنان لكل معلم يسعى من اجل بناء اجيال الغد والشكر الكبير لمعلمينا واساتذتنا ...


الاثنين، 20 يناير، 2014

متى في بلادي يكون الفرح مدادي ...

نبراس الشباني ...
في منفى الكلمات بين طيات الحروف ، حروف شذبتها الظروف ، انطلقت تساؤلات تطوف لما كل هذه الالوف ؟


 حشود من الناس تتابرك يهنيء بعضهم البعض بقوة وبحب وتماسك ، ازدانت الطرقات بالالوان والفرح يغطي كل مكان انه اليوم الموعود فيه ولد نبينا رحمة الوجود محمد جنة الخلود ...


وعندها انهمرت الدموع بقلب حزين موجوع تائهة بين الجموع لماذا في بلادي لا استطيع ان اجد العيد رغم اني ابحث عنه منذ زمن بعيد الا اني لم اجد سوى الموت والحزن والمزيد المزيد فعلى ارض العزة باتت الدموع تغطي العيون وعلى دوي الانفجارات اطفالي يصبحون ويمسون وهنا الناس بذكرى ميلاد النبي يحتشدون ...

وباسمه يحتفلون ويتعايدون ...

 فمتى على ارض بلادي تكون فرحتي هي مدادي ، ان الفرق بين هنا وهناك بسيط ( حب الوطن هو السبب الوحيد ) ...